Serial Abuser Ahlam Hamade Is the Monster in Your Bad Dreams: Caught Mistreating Her 5th Worker

This story has been updated, as following Arlene’s departure, Ahlam Sharref Eldine continued to abuse and enslave a further four employees. How has she been allowed to continue to employ and abuse more domestic workers?

5 Women

Workers Through Kafala

Ahlam Sharref Eldine (Hamade)

Second from the left in the photo: “The Monster in Your Bad Dreams”

THE STORY

This Is Lebanon sent a series of messages to Ahlam Sharref Eldine (Hamade), who previously employed Filipino worker Arlene. Ahlam saw the messages but never responded. According to Arlene’s family, Ahlam refused to send Arlene home despite her having completed her contract. Ahlam owes Arlene $5,050.

Arlene Is Deported and Gives Her Testimony

When Arlene asked to be taken back to the employment agency, Ahlam told her she must pay her back the $6,000 sponsorship and employment contract fees. Arlene said she couldn’t pay this amount, so Ahlam threatened her by saying that the only way in which she would be going home was “in a box” [a coffin]. Arlene was finally sent home to the Philippines in October 2017.

This case highlights the problems with the kafala system whereby a worker has no legal right to leave an abusive employer.

Four More Abused Domestic Workers


Update: after Arlene left on 12 October 2017, her colleague – an unnamed Ethiopian worker – remained behind, working for Ahlam. This Is Lebanon does not know what happened to her.

According to Filipino informants, a third and fourth victim, a Filipino, and her Ethiopian colleague, were rescued by local human rights NGO KAFA on 23 July 2019. They were taken to a safe house. They only managed to escape because on 20 July 2019, the Filipino called to a passerby on the street who filmed her testimony detailing the abuse they were facing, and then contacted KAFA on her behalf. In the video, the passerby audibly gasps when she hears that the Filipino worker has never been paid in the time she has worked there, and receives very little food. KAFA managed to get the two women out.


In a letter, dropped to the same passerby, she says in Tagalog: “Hi please help me, my employer doesn’t want to give my salary for 5 months, then it’s 5 to 6 months I haven’t called my family in the Philippines. When I tried to tell her that I want to call my family.. She get so mad. That’s why right now I’m trying to be patient. She took all of my things even my cellphone. I don’t have anybody to ask for help only I’m praying. Please help me can you contact my cousin here is her number *******, her name is *****. Please do tell her to visit me here whenever she has a day off and please can you message my sister in law on her Facebook, her name is ***** *****. Thank you.”


Ahlam’s Latest Victim


A fifth victim, Joan Castro, is currently working for Ahlam. She is desperately asking to be returned to the agency; so far, her request has been refused by Ahlam.

Pleas to be rescued from Ahlam Hamade, The Monster of Your Bad Dreams
Joan Castro Locked Inside as a Slave of Ahlam Hamade in Lebanon's Kafala

An informant has told This Is Lebanon that both Joan Castro and the previous Filipino worker were hired through the same agent, Souhad Merhi, who has an office in the Berimian building on Abdul Aziz street in Hamra, Beirut.

How many more victims will Ahlam be allowed to abuse and enslave?

This Is Lebanon contacted Arlene’s employer to put the allegations to her and give her a chance to respond. She saw the messages but never replied.

THE TIMELINE

9 Oct 2017

“Good evening, Ahlam. I am admin for This Is Lebanon. Arlene’s family in the Philippines have been in touch with us to say that you owe her a substantial part of her salary and that you are refusing to send her home despite her having completed her contract. If you do not want to be the subject of our next post and have over 20,000 people read about you, then you need to do the following: 1. Repatriate Arlene by 22 October. 2. Send us a picture of the Western Union transfer of her unpaid salary. Let us know by Friday 6pm Lebanon time what you have decided.”

12 October 2017

“You must not only send Arlene home but also return the new Ethiopian worker to the agency. These women are not registered in your name. Having them to work in your house is illegal. You have till tomorrow 6pm to pay her salary. Send us a pic of the payment. I promise you if you pay up and release the girls, your name and picture will not be posted. I also promise that if you don’t comply, I will boost the post so that thousands of Beirutis see it.”

13 October 2017

“(after learning that Arlene had been sent home on 12 October 2017 with $500 – she’s owed $5050 – without her luggage, and with no call to warn her family that she was coming) You’ve partly complied. Now you need to OMT Arlene the year’s salary you owe her. And return the Ethiopian to the office. I hope you don’t want to do anymore overseas travel. We’re going to put your name with Interpol. Western countries take a very dim view of slavery. You’ll still be able to travel to Syria though. The only deen you are a sharraf to is Satanism.”

Present

Arlene’s salary was $300 per month. She received a total of $3,650. That leaves $5,050 unpaid. Arlene worked day and night. This will grind through the court system and if Arlene is lucky, she might get her salary in two to three years. Furthermore, Joan Castro is still enslaved by Ahlam and there are no means of freeing her.

Meet The Abusers

Many people are involved in Ahlam’s continued abuse of domestic workers. Who will stop her?

“She [Ahlam] said if I talk again about going back, she will bring me back to the Philippines in a box [a coffin].” – Arlene

Serial Abuser and Slaveholder Ahlam Hamade is the Monster in Your Bad Dreams
Ahlam Hamade

The monster of your bad dreams. Serial abuser. Who will stop her?

Souhad Merhi - Agent at Wehde agency. He continues to send women to work for Ahlam Hamade after many reports of abuse
Souhad Merhi

Agent at Wehbe agency who continues to send women to work for Ahlam after many reports of abuse.

Mahmoud Wehbe

Owner of Wehbe Agency.

Ismail Wehbe

Owner of Wehbe Agency.

COMMENTS

المعنّفة المتسلسلة أحلام حمادة هي الوحش في كوابيسك: أُمسكتْ و هي تعنّف العاملة الخامسة

تم تحديث هذه القصة، فبعد رحيل آرلين واصلتْ أحلام شرف الدين إساءة معاملة واستعباد أربع عاملات أخريات. كيف سُمح لها بمواصلة توظيف وإساءة معاملة المزيد من عاملات المنازل

القصة

أرسل فريق “هذا لبنان” سلسلة من الرسائل إلى أحلام شرف الدين (حمادة)، التي وظّفتْ في السابق آرلين، وهي عاملة من الفلبين. شاهدتْ أحلام الرسائل ولم ترد أبداً. وفقاً لعائلة آرلين، رفضت أحلام إرسال آرلين إلى بلدها رغم أنها أكملت عقدها. أحلام مدينة ل آرلين بمبلغ 5,050 دولار.

تم ترحيل آرلين وأعطت شهادة

عندما طلبتْ آرلين إعادتها إلى وكالة التوظيف، أخبرتها أحلام أنه يجب عليها أن تدفع لها رسوم الكفالة وعقد العمل البالغة 6,000 دولار. قالت آرلين إنها لا تستطيع دفع هذا المبلغ، لذا هددتها أحلام بالقول إن الطريقة الوحيدة التي ستذهب بها إلى بلدها هي “في صندوق” [نعش]. تم إرسال آرلين أخيراً إلى الفلبين في أكتوبر 2017.


تبرز هذه الحالة مشاكل نظام الكفالة، حيث لا تتمتع العاملة بحق قانوني في ترك صاحب العمل المعنف.


تحديث: بعد أن غادرت آرلين في 12 أكتوبر 2017 ، بقيت زميلتها – وهي عاملة إثيوبية اسمها غير مذكور- هناك تعمل لصالح أحلام. لا يعرف “هذا لبنان” ماذا حدث لها.

تم إنقاذ الضحية الثالثة والرابعة و هما العاملة الفلبينية جيما إيناي وزميلتها الإثيوبية، بواسطة المنظمة غير الحكومية المحلية لحقوق الإنسان “كفى” KAFA في 23 يوليو 2019. تم نقلهما إلى منزل آمن. تمكنوا من الفرار لأنه في 20 يوليو 2019، نادت جيما أحد المارة في الشارع التي صورتْ شهادتها مع تفاصيل التعنيف الذي كانتا تتعرضان له، ثم اتصلتْ ب “كفى” نيابة عنهما. كما يتضح في الفيديو، تشهق عابرة السبيل بصوت مسموع عندما تسمع أن جيما لم تحصل على أجر أبداً في الوقت الذي عملتْ فيه هناك، وكانت تتلقى القليل جداً من الطعام. تمكنتْ “كفى” من إخراج المرأتين.

لقد قمنا أيضاً بتضمين رسالة من جيما، تم إعطاؤها لنفس عابرة السبيل، والتي تقول فيها بلغة التاغالوغ: “مرحباً ساعدني، صاحبة العمل لا تريد أن تدفع راتبي لمدة 5 أشهر، ثم منذ 5 إلى 6 أشهر لم أتصل بعائلتي في الفلبين. عندما حاولتُ أن أخبرها أنني أريد الاتصال بأسرتي .. غضبتْ جداً. لهذا السبب أحاول الآن التحلي بالصبر. أخذتْ كل الأشياء حتى هاتفي المحمول. ليس لدي أحد لأطلب المساعدة أنا أصلي فقط. الرجاء مساعدتي هل يمكنك الاتصال بقريبتي هنا هو رقمها ******* ، اسمها هو *****. رجاءً قل لها أن تزورني هنا عندما يكون لديها يوم عطلة، وأرجوك هل تستطيع أن ترسل رسالة إلى إبنة حماي على فيسبوك ، اسمها جيني *****. شكراً لك.”

الضحية الخامسة جوان كاسترو تعمل حالياً لصالح أحلام. إنها تطلب بشدة أن تُعاد إلى الوكالة؛ حتى الآن رفضتْ أحلام طلبها.

أخبر مخبر “هذا لبنان” أن كلا من جوان كاسترو وجيما إيناي تم التعاقد معهم من خلال العميل نفسه، سهاد مرعي، الذي لديه مكتب في مبنى البريميان في شارع عبد العزيز في الحمرا، بيروت. 

  كم عدد الضحايا الذين سيُسمح لأحلام بإساءة معاملتهم واستعبادهم؟ 

اتصل “هذا لبنان” بصاحبة عمل آرلين لتوجيه الإدعاءات لها ومنحها فرصة للرد. لقد شاهدت الرسائل لكنها لم ترد أبداً.

الجدول الزمني

٩ أكتوبر، ٢٠١٧

مساء الخير يا أحلام. أنا المسؤول عن صفحة “هذا لبنان”. تواصلتْ أسرة آرلين في الفلبين معنا لتقول إنك مدينة لها بجزء كبير من راتبها وأنك ترفضين إرسالها لبلدها على الرغم من أنها أكملتْ عقدها. إذا كنتِ لا تريدين أن تكوني موضوع منشورنا التالي و ألا يقرأ أكثر من 20,000 شخص عنك، فعليك القيام بما يلي: أولاً، إعادة آرلين بحلول 22 أكتوبر. ثانياً، أرسلي لنا صورة عن تحويل ويسترن يونيون لمرتبها غير المدفوع. و دعينا نعرف بحلول يوم الجمعة الساعة 6 مساءً بتوقيت لبنان ماذا قررتِ. “

١٢ أكتوبر، ٢٠١٧

“لا يتوجب عليك فقط إرسال آرلين إلى بلدها، بل يجب عليك أيضاً إعادة العاملة الإثيوبية الجديدة إلى الوكالة. إن هؤلاء النساء غير مسجلات باسمك. إن عملهن في منزلك أمر غير قانوني. لديك حتى 6 مساءً غداً لدفع راتبها. أرسلي لنا صورة عن الدفع. أعدكِ إذا دفعتِ وأطلقتِ سراح البنات، فلن يتمّ نشر اسمكِ وصورتكِ. أعدكِ أيضاً إذا لم تتجاوبي، فسوف أعزز هذا المنشور حتى يراه الآلاف من سكان بيروت “.

١٣ أكتوبر، ٢٠١٧

“(بعد معرفة أنه قد تم إرسال آرلين إلى بلدها في 12 أكتوبر، 2017  مع مبلغ 500 دولار – تبلغ قيمة مستحقاتها 5,050 دولار – بدون أمتعتها وبدون أي إتصال لتنبيه أسرتها بأنها قادمة) لقد التزمتِ جزئياً. يتوجب عليك الآن إرسال راتب السنة الذي تدينين به ل آرلين عبر الويسترن يونيون. وأرجِعي الاثيوبية الى المكتب. آمل أنكِ لا تريدين السفر إلى الخارج بعد الآن. سنضع اسمكِ عند الانتربول. تنتقد الدول الغربية العبودية بشدة. لا يزال بإمكانك السفر إلى سوريا. الدين الوحيد الذي أنت شرف له هو دين الشيطان. “

LIKE OUR WORK?

We are a very low-budget Canadian nonprofit. We depend on all our donors to fight for these women, donations big and small. You can make a difference. Will you consider donating to help us continue this vital work?