Hawa Tarrawaly: Dead or Alive? Mohammad Noureddine: Where Is She?

Hawa Tarrawaly, Sierra Leonean mother of 4, had an operation and has not been heard from since early March. Her family want to know if she is dead or alive.

Hawa Tarrawaly

Sierra Leonean; Married Mother of Four

Mohammad Noureddine

Teacher in Bint Jbeil; Physical Abuser; Slaveholder. Where is Hawa?

THE STORY

Hawa Tarrawaly, a 36-year-old Sierra Leonean, arrived in Lebanon to work as a housemaid on 18 April, 2019. She left behind her husband and four children. According to her uncle Foday, who has been in touch with us, Hawa is illiterate. This is an important detail, because like many other domestic workers, she most likely did not understand any documents or contracts she signed. Her uncle alleges that she was tricked by a Sierra Leonean employment agent into going to Lebanon.  

Hawa travelled illegally, smuggled through neighbouring Guinea. Since arriving in Lebanon a year ago, she has only ever remitted home $500. The name on the Western Union remittance slip, dated 18 November 2019, lists a man named Mohammad Noureddine, from Bint Jbeil, the second largest town in the Nabatieh Governorate in the south of Lebanon. Mohammad is a teacher. Why has she only sent home $500 in 11 months? At a minimum, domestic workers earn $150-200 per month in Lebanon. 

Hawa’s story has many gaps because her employers have refused to communicate with us.

We are trying to find out where she is; no one has heard from her since 27 February.

By speaking to Hawa’s family and friends, we have managed to patch together some details of her time in Lebanon. She worked for an elderly woman, Noureddine’s mother. At some point during her time in Lebanon, Hawa fell ill and was admitted to hospital for surgery. The exact date of the operation and the name of the hospital are unknown, but we know that she told her uncle about the operation on  2nd October 2019. She sent photos of herself in the hospital to her uncle Foday. Foday explained to us that she had been suffering regular bouts of stomach ache and that she said that “something was moving inside of her”. The pain continued even after the surgery.

Hawa was in regular contact with her uncle, but in early March 2020 she stopped responding. Her WhatsApp number says she last saw a message on 13 March, 2020. Her uncle doesn’t believe Hawa used her phone on that date; when he called, no one replied, which was unusual.

This Is Lebanon called the number we were given for Hawa’s employers (+961 78 874 320), but no one answered. We sent them messages on WhatsApp asking for Hawa’s current location. They saw our messages and listened to our voice messages, sent in Arabic and English, but never responded. Hawa’s uncle contacted the same number and did not get a reply either.

We were given a French number (+33 7 61 48 96 98) which we also contacted. The owner of this number recognized Hawa's picture, admitted that she used to work for his family, and said that she ran away on 9 March, 2020. He refused to give any further information or send any copies of her papers because he claimed that it was "illegal". Then, he blocked us. Hawa's uncle Foday contacted the same French number and asked for more information about his missing niece. Again, the person he spoke to refused to provide any copies of her documents, alleging that this would be “illegal”. He told Foday that Hawa left her phone behind in the employers' house.

Foday, Hawa’s brother Santay, and her close friend Christina have shared some of Hawa’s voice messages. They indicate that she was in severe mental and physical pain. She was depressed, sick, and alleged that she was being physically and sexually abused. She was desperate to go home. 

So what was Hawa’s life like in Lebanon? Despite being in constant pain, Hawa had to provide care for the elderly woman. This involved cleaning her home, and on occasion, washing the woman after she had soiled herself. The elderly woman used to complain to her adult children about Hawa crying. On one occasion, Hawa asked her employer, Noureddine, to help her return to Sierra Leone or even just to get to the embassy. She offered to pay for her own ticket. In her last messages sent to her uncle on 27 February, she said that Mohammad Noureddine took a stick and hit her on the head with it. He allegedly said: “I will not release you. The money I paid is so you remain here to finish your contract. You need to work for that period of time.”

As well as allegedly being physically abused by her employer, Hawa alleges she was regularly sexually harassed by the elderly woman’s brother. He pursued her even after her surgery.  

“From the day that they brought me to the house, every time he comes he wants to sleep with me. Every time. When my madam isn’t here, he harasses me. He comes five times a day.” - Hawa

In her last messages, Hawa was weeping and pleading. She wanted her uncle to contact someone in the Lebanese community in Sierra Leone to help her. She was afraid that she was going to die in Lebanon.

“The pain is too much,” she said. “I can’t eat or sleep. I am going to die.”  - Hawa

On 27 April, Foday sent WhatsApp messages to Hawa’s employment agent in Lebanon, Ali Assi. The agent ignored the messages. 

Is Hawa dead or alive? No one has heard from her for over two months now. Her children are asking to speak to her and her family are desperate for information. Please send a message to our inbox if you know anything.

QUESTION: WHO RUNS AWAY WITHOUT THEIR PHONE?!

Meet The Abusers

She experienced it all - physical abuse, sexual abuse, starvation and forced labour.

“The pain is too much,” she said. “I can’t eat or sleep. I am going to die.” - Hawa

Mohammad Noureddine - The Woman Beater, Slaveholder, and Murderer Behind the Dissappearance of Hawa Tarrawaly in Lebanons Kafala
Mohammad Noureddine

Woman beater. Slaveholder. Refuses to provide any information on Hawa's whereabouts.

COMMENTS

القصة

وصلت هاوا تاراوالي، من سيراليون، البالغة من العمر 36 عاماً، إلى لبنان للعمل كعاملة منزل في 18 نيسان 2019. و قد تركت وراءها زوجها وأطفالها الأربعة. وبحسب عمها فوداي، الذي كان على اتصال بنا، فإن هاوا أميّة. و هذه تفصيل مهم، لأنها، مثل العديد من عاملات المنازل الأخريات، لم تفهم على الأرجح أية وثائق أو عقود وقعتها. يدّعي عمها أنها خُدعت من قبل وكيل التوظيف في سيراليون للذهاب إلى لبنان.


سافرت هاوا بشكل غير قانوني، وتم تهريبها عبر غينيا المجاورة. منذ وصولها إلى لبنان قبل عام، لم تحوّل إلى الوطن سوى 500 دولار. يذكر الاسم الموجود على قسيمة تحويل ويسترن يونيون، بتاريخ 18 تشرين الثاني 2019، رجلاً يدعى محمد نور الدين، من بنت جبيل، ثاني أكبر بلدة في محافظة النبطية، جنوب لبنان. لماذا لم ترسل سوى 500 دولار إلى وطنها خلال 11 شهراً؟ تكسب عاملات المنازل في لبنان على الأقل 150 -200 دولار في الشهر.

قصة هاوا فيها ثغرات كثيرة لأن أصحاب عملها رفضوا التواصل معنا. نحن نحاول معرفة مكانها؛ لم يسمع أحد عنها منذ 27 شباط.

من خلال التحدث إلى عائلة وأصدقاء هاوا، تمكنّا من فهم بعض تفاصيل الوقت الذي أمضته في لبنان. لقد عملت لدى امرأة مسنة، والدة نور الدين. في وقت ما خلال فترة وجودها في لبنان، مرضت هاوا ودخلت المستشفى لإجراء عملية جراحية. التاريخ الدقيق للعملية واسم المستشفى غير معروفين، لكننا نعلم أنها أخبرت عمها عن العملية في 2 تشرين الأول 2019. أرسلت صورها في المستشفى إلى عمها فوداي. أوضح لنا فوداي أن هاوا كانت بالفعل مريضة، وتعاني من نوبات متكررة من وجع في المعدة، وقالت أن "شيئاً ما كان يتحرك داخلها". استمر الألم حتى بعد الجراحة التي خضعت لها في لبنان.


كانت هاوا على اتصال دائم مع عمها، لكنها توقفت عن الرد في أوائل آذار 2020. يُظهر رقمها على الواتسآب أن آخر تواجد لها كان في 13 آذار 2020. لا يعتقد عمها أن هاوا استخدمت هاتفها في ذلك التاريخ. عندما اتصل، لم يرد أحد، وهو أمر غير معتاد.


اتصل "هذا لبنان" برقم أصحاب العمل المسؤولين عن هاوا، الذي أعطونا إياه، (96178847320+)، لكن لم يردّ أحد. أرسلنا لهم رسائل على الواتسآب نسأل فيها عن مكان هاوا الحالي. لقد شاهدوا رسائلنا واستمعوا إلى رسائلنا الصوتية، المرسلة باللغتين العربية والإنجليزية، لكنهم لم يجيبوا. اتصل عم هاوا بالرقم نفسه ولم يتلقّ أي ردّ أيضاً.


لقد حصلنا على رقم فرنسي (33761489698+) و اتصلنا به أيضاً. تعرّف صاحب هذا الرقم على صورة هاوا، واعترف بأنها كانت تعمل لدى عائلته، وقال أنها هربت في 9 آذار 2020. ورفض إعطاء أية معلومات أخرى أو إرسال أي نسخ من أوراقها لأنه ادّعى أن ذلك "غير قانوني". ثم حجب رقمنا. اتصل فوداي،عم هاوا، بالرقم الفرنسي نفسه وطلب مزيداً من المعلومات حول ابنة أخيه المفقودة. مرة أخرى، رفض الشخص الذي تحدث معه تقديم أي نسخ من وثائقها، مدعياً أن هذا سيكون "غير قانوني". و أخبر فوداي أن هاوا تركت هاتفها وراءها في منزل أصحاب العمل.


أرسل كل من فوداي و سانتاي ،شقيق هاوا، وصديقتها المقربة كريستينا بعضاً من رسائل هاوا الصوتية. وأشاروا إلى أنها كانت تعاني من آلام نفسية وجسدية شديدة. كانت مكتئبة ومريضة وزعمت أنها تعرضت للاعتداء الجسدي والجنسي. كانت بأمسّ الحاجة للعودة إلى الوطن.


إذن كيف كانت حياة هاوا في لبنان؟ على الرغم من الألم المتواصل، كان على هاوا رعاية المرأة المسنّة. وكان ذلك يتضمن تنظيف منزلها، وفي بعض الأحيان، غسل المرأة بعد أن تلوث نفسها. اعتادت المسنّة أن تشكو لأولادها البالغين بكاء هاوا. في إحدى المرات، طلبت هاوا من صاحب عملها نور الدين مساعدتها على العودة إلى سيراليون أو حتى الوصول إلى السفارة. عرضت دفع ثمن تذكرتها. قالت في رسائلها الأخيرة إلى عمها في 27 شباط، أن نور الدين أخذ عصاً وضربها على رأسها بها. وزعمت أنه قال: "لن أطلقك. الأموال التي دفعتها هي كي تبقي هنا حتى نهاية عقدك. أنت بحاجة للعمل طول تلك المدة. "


بالإضافة إلى ادعائها أنها تعرضت للعنف الجسدي من قبل صاحب عملها، تدعي هاوا أنها تعرضت باستمرار للتحرش الجنسي من قبل شقيق المرأة المسنة. كان يلاحقها حتى بعد عمليّتها الجراحية.

"منذ اليوم الذي أحضروني فيه إلى المنزل، كان يريد أن ينام معي في كل مرة يأتي فيها. كل مرة. عندما لا تكون سيدتي هنا، يتحرش بي. يأتي خمس مرات في اليوم".

وتدّعي أنه هددها مرة باغتصابها بسكين. قالت هاوا في رسائل إلى أخيها أن بقية أفراد الأسرة كانوا على علم بتحرش العم. ذات مرة عندما جاء العم في زيارة، أمرتها العائلة أن تقفل على نفسها في الغرفة كي لا يراها. كان وضعها يائساً. تعيش في خوف دائم من التعرض للاغتصاب، وتدّعي أيضاً أنها لم تكن تحصل على طعام كافٍ، وكانت تُعامَل كعبدةٍ.


كانت هاوا في رسائلها الأخيرة تبكي وتتوسل. أرادت أن يتصل عمها بشخص ما من الجالية اللبنانية في سيراليون لمساعدتها. كانت تخشى أن تموت في لبنان. قالت:

"الألم شديد. ليس بإمكاني الأكل أو النوم. سوف أموت."

في 27 نيسان، أرسل فوداي رسائل واتسآب إلى وكيل توظيف هاوا في لبنان، علي عاصي. إلا أن الوكيل تجاهل الرسائل.


هل هاوا ميتة أم على قيد الحياة؟ لم يسمع أحد عنها لأكثر من شهرين حتى الآن. يطلب أطفالها التحدث إليها وعائلتها في حاجة ماسة للحصول على معلومات عنها. يرجى إرسال رسالة إلى صندوق البريد الخاص بنا إن كنتم تعلمون أي شيء.

سؤال: من تهرب بدون هاتفها؟

LIKE OUR WORK?

We are a very low-budget nonprofit registered in Canada and the United States. We depend on all our donors to fight for these women, donations big and small. You can make a difference. Will you consider donating to help us continue this vital work?