Randa Dana El Mawla, Serial Abuser Known to General Security

Happiness was physically abused by Rana Mawla. She took refuge in her embassy and spent 9 months in a shelter before finally making it home.

Happiness Paul

Prisoner in the Home, Prisoner in the Shelter

Randa Dana Mawla

Known Serial Abuser

THE VIDEO

See Happiness tell the story of the abuse by Randa Dana Mawla.

THE STORY

Happiness Paul left Nigeria on 25 June 2018 in search of a better life in Lebanon. Her father had died and she needed to support her family and earn enough to return home and continue her schooling.

Her employer was Randa Dana Mawla in Beirut. In the six months she worked for Randa, Happiness alleges that she was physically and verbally abused by her employer. The abuse included putting her hands around Happiness’ neck and threatening to kill her, and locking her in a room for three days without food. Happiness says that she was not allowed contact with her family and was not even allowed to look out the window. She alleges that Randa constantly called her names such as ‘donkey’ and ‘animal’.

The Lebanese General Security, the governing body which oversees all domestic workers and their security, amongst other functions, have told Happiness that Randa is well known to them for her abuse of previous domestic workers. Perhaps the publicity generated by this article will encourage Randa to reconsider how she treats her employees.

Happiness was also mistreated by one of Randa’s two daughters, Dana, age 19. Randa has another daughter, Farah, who is in her twenties. In one spiteful act, when Happiness gave Dana her freshly ironed clothes, she threw them on the ground saying they weren’t ironed properly and ordered her to iron everything again.


Shortly before Christmas, Randa threw Happiness’ personal possessions out of the door and told her to leave. She owed her two months’ salary. Happiness didn’t know anyone in Lebanon so she stopped a taxi and asked to be taken to General Security. She told them she wanted to stay in the jail since she didn’t know anybody and didn’t even have a phone to call her family. General Security called Randa’s husband who said there was no complaint against her. General Security then paid for a taxi to take Happiness to the Nigerian embassy. Randa refused all phone calls from the embassy; she didn’t respond to any calls from This Is Lebanon either.


General Security know Randa well. A former domestic worker from Nigeria, Mary, left the clutches of Randa’s employment, sick from overwork and a lack of food. Mr. El Mawla was summoned to General Security and asked if the family had any complaints against Happiness. To his credit, he responded in the negative; however, even he refused to pay for her ticket home or hand over her passport.


Happiness spent 9 months in the embassy shelter before travelling home. Her own family paid for the air ticket and she is still owed two months’ salary. Were it not for the Kafala system, Happiness would have been able to work while waiting for her situation to be resolved. Under Kafala, her legal status was tied to her abuser who refused to release her or let her go home. She was effectively a prisoner both inside Randa’s house and also in the shelter.


Happiness has now registered in college and is furthering her education.

“Just what I want from her is to pay for my ticket and my salary. But if she don’t want to give, it’s ok. I forgive. I give it for her since I’m not in her country. What can I do?” – Happiness Paul

Meet The Abusers

The Lebanese General Security knew of Randa’s abuse of previous domestic workers and did nothing.

Randa Dana El Mawla of Lebanon - Almost Murderer and Serial Abuser Known to General Security - Abuser of Happiness Paul
Randa Dana Mawla

Calls her domestic workers ‘animal’ and ‘donkey.’ Serial abuser known by General Security in Lebanon. Starves and consistently abuses her slaves.

Mr. Mawla

While not actively participating in her abuse (so far as we know), he did nothing as this abuse and enslavement ran rampant in his household.

COMMENTS

القصة

غادرت هابينز بول نيجيريا في 25 يونيو 2018 بحثاً عن حياة أفضل في لبنان. كان والدها قد توفي، وتوجب عليها إعالة أسرتها وكسب ما يكفي للعودة إلى بلدها ومواصلة دراستها.

كانت صاحبة عملها رندة دانا المولى في بيروت. في الستة أشهر التي عملت فيها عند رندة، تدّعي هابينز أنها تعرضت للإيذاء الجسدي واللفظي من قبل صاحبة عملها. وشملت إساءة المعاملة وضع يديها حول رقبة هابينز والتهديد بقتلها، وحبسها في غرفة لمدة ثلاثة أيام دون طعام. تقول هابينز إنه لم يُسمح لها بالاتصال بعائلتها ولم يُسمح لها حتى النظر من النافذة. وهي تدعي أن رندة كانت تهينها باستمرار بكلمات مثل “حمارة”

و “حيوانة”.

أخبر الأمن العام اللبناني، و هوالهيئة الحاكمة التي تشرف على جميع عاملات المنازل وأمنهن، بالإضافة لمهام الأخرى، هابينز بأن رندة معروفة جيداً عندهم بإساءة معاملتها لعاملات المنازل السابقات. ربما ستشجع الدعاية الناتجة عن هذا المقال رندة على إعادة النظر في كيفية تعاملها مع موظفيها.

تعرضت هابينز لسوء المعاملة أيضاً من قبل إحدى بنات رندة، المدعوة دانا ، البالغة من العمر 19 عاماً. ولدى رندة ابنة أخرى إسمها فرح، وهي في العشرينات من عمرها. في تصرف حاقد، عندما أعطت هابينز دانا ملابسها المكوية حديثاً، ألقت بهم على الأرض قائلة إنه لم يتم كويهم بشكل صحيح وأمرتها بكيّ كل شيء مرة أخرى.

قبل وقت قصير من عيد الميلاد، ألقت رندة ممتلكات هابينز الشخصية خارج الشقة وطلبت منها المغادرة. كانت مستحقاتها تبلغ رواتب شهرين. لم تعرف هابينز أي شخص في لبنان لذا أوقفت سيارة أجرة وطلبت نقلها إلى الأمن العام. قالت لهم أنها تريد البقاء في السجن لأنها لا تعرف أحداً وليس لديها هاتف للاتصال بأسرتها. اتصل الأمن العام بزوج رندة الذي قال إنه لم يكن هناك شكوى ضدها. ثم دفع الأمن العام لسيارة أجرة لنقل هابينز إلى السفارة النيجيرية. رفضت رندة جميع المكالمات الهاتفية من السفارة. لم ترد على أي مكالمات من “هذا لبنان”.

يعرف الأمن العام رندة جيداً. تركت ماري، وهي عاملة منازل سابقة من نيجيريا، براثن العمل عند رندة و هي مريضة بسبب العمل المفرط ونقص الطعام. تم استدعاء السيد المولى إلى الأمن العام وسُئل عما إذا كانت الأسرة لديها أي شكاوى ضد هابينز. صدق فأجاب بالنفي؛ ومع ذلك حتى هو رفض أن يدفع ثمن تذكرة العودة لبلدها أو تسليم جواز سفرها.

قضت هابينز 9 أشهر في ملجأ السفارة قبل السفر إلى بلدها. دفعت عائلتها ثمن تذكرة الطائرة ولا تزال مستحقاتها وهي رواتب شهرين غير مدفوعة. لولا نظام الكفالة، لكانت هابينز قادرة على العمل أثناء انتظار تسوية وضعها. تحت الكفالة، كان وضعها القانوني مرتبطاً بالمعتدي عليها الذي رفض الإفراج عنها أو السماح لها بالعودة إلى بلدها. كانت فعلاً سجينة داخل منزل رندة وأيضاً في الملجأ.

سجلت هابينز الآن في الكلية وتعمل على متابعة تعليمها.

“ما أريده منها هو دفع ثمن تذكرتي و رواتبي. لكن إذا كانت لا تريد أن تدفع، فلا بأس بذلك. أنا أسامح. أنا أعطيها لها لأنني لست في بلدها. ماذا يمكنني أن أفعل؟ “- هابينز بول

تعرف على المعتدين

علم الأمن العام اللبناني بسوء معاملة رندة لعاملات المنازل السابقات ولم يفعل شيئاً.

السيد مولى

على الرغم من عدم مشاركته فعلياً في إساءة المعاملة (على حد علمنا) ، لم يفعل شيئاً عند تفشي هذا التعنيف والاستعباد في منزله.

رندة دانا المولى

تدعو عاملات المنازل عندها “حيوانة” و “حمارة”. هي معنفة متسلسلة معروفة لدى الأمن العام في لبنان. تقوم بتجويع و إساءة معاملة عبيدها باستمرار.

LIKE OUR WORK?

We are a very low-budget nonprofit registered in Canada and the United States. We depend on all our donors to fight for these women, donations big and small. You can make a difference. Will you consider donating to help us continue this vital work?