Sabah & Michelle Jumblatt Abuse & Enslave Maria Luz

Sabah and Michelle Sabbagha beat Maria up, falsely accused her of theft and had her thrown in jail to avoid paying her salary. Wealth and power with impunity.

Maria Luz

Worked 13 Years to Bring $25,000 Back to Her Family

Sabah Jumblatt & Michelle Sabbagha Jumblatt

Lots of Money. Lots of Power. Complete Impunity.

THE VIDEO

Maria Luz testimony about the abuses and impunity of Sabah & Michelle Sabbagha Jumblatt

THE STORY

Abuse sometimes has long-term repercussions. Maria Luz came to Lebanon May, 2006 and began work as a housemaid. Her first employers were a physically and emotionally abusive couple. Fearful of being sent home without having earned anything to support her three children in the Philippines, and not knowing what else to do, Maria fled her employers after a few weeks and began to look for freelance work. One day she met another Filipina who asked her if she would like to work for Mr. Sabah Jumblatt, then a bachelor. According to Maria, the other woman claimed she was leaving because Sabah had made unwanted sexual advances toward her, and she was determined to give her virginity to her fiancé in the Philippines when the two married, and not to Mr. Jumblatt. Maria needed work, and she reckoned that since she was not young and pretty like the woman who was leaving, she would be safe.


Maria worked live-in for Sabah Jumblatt for about three months in his Qoreitem property. She was not well fed there, she says, but otherwise it was okay. At first she was paid, but when Jumblatt began to put off paying her and she found other work, she left his employment. Maria says she found another Filipina woman to take her place, and when Sabah did not pay the young woman for two months and quit, Maria paid her from her own funds because she felt responsible for putting her into that situation. Maria worked part-time in temporary jobs, enjoying fair and even generous pay by her employers, and she was able to save and send money home to her family.


Not long after she left his employment, Sabah Jumblatt asked her to return to work for him part-time, cleaning his properties as they underwent renovation. She was reluctant to do so, but he reassured her that he would pay her handsomely when his cash-flow issues were sorted. Maria’s tone and vocabulary change as she imitates the claims and promise she says Sabah made to her, “What? Don’t you think I can pay you? You know, I’m the cousin of Walid Jumblatt. I have houses in Mar Elias, in Jounieh – seven stories, in Baabdat, in Saida and as you know, in Qoreitem. Right now I need to invest in renovations, but when I sell them I will pay you. If you stay until I finish renovating and sell the property in Achrafieh, I will pay you $25,000 to take home to your country. Do you think someone from the Jumblatt family will not pay?!”

“What? Don’t you think I can pay you? You know, I’m the cousin of Walid Jumblatt...Do you think someone from the Jumblatt family will not pay?!” - Sabah Jumblatt

Like many migrant workers, Maria needed to send money home regularly to support her children, but she also longed for a lump sum that would help her get out of poverty. She had been able to buy a small piece of land, but had no money to build even a simple house on it. Maria naively saw the proposed arrangement as her solution. She could work at other jobs and send money home, while working part-time for Sabah Jumblatt to accumulate a generous nest egg to take home with her in a few years and build a house. She took the job, cleaning during and following the renovation of one property after another. Sabah would pick her up from her home and return her to her home each time she worked for him. Since Maria had no legal status in Lebanon, nothing was put into writing.


The one property of Sabah Jumblatt that Maria did not visit was his home in Baabdat. Sabah had married Michele Sabbagha, a member of the Beirut Bar Association who worked for Blom Bank. According to Maria, the Baabdat property was their regular residence. Maria says she rarely saw the wife.


In late 2019, Maria was cleaning the Achrafieh property as it neared the completion of renovation. Sabah dropped by during the day, and he had with him the Filipina domestic worker from his Baadat estate and his son. The two migrant workers spoke very briefly, but long enough for Maria to observe that the other worker was very thin, and for her to tell Maria that she had not been paid. Maria says that their conversation ended abruptly when Sabah discovered them talking to one another, and came running to separate them. She says that he demanded to know whether Maria had given the other woman her phone number and wanted to check her phone to make sure Maria’s denials were true. He seemed to Maria to be distressed that this contact had taken place. Maria never saw her again.


But it got Maria thinking. In the car about a week later, Maria remembers asking Sabah about the woman. Maria reports that Sabah told her the woman had been deported. When Maria asked why, he told her it was none of her concern and that she should not ask. That made Maria even more uneasy.


On the 7th or 8th of December, when the Achrafieh property had been renovated and sold, Maria took her courage in her hands and asked Sabah for the $25,000 she says he had promised her. She had been working evenings and sometimes whole days for him for 13 years, and now it was time to go home to her children and build a home for them. Maria says he told her he needed just a couple of days to get the money and he would pay her. That was a relief.


December 10, 2019 was a fateful day for Maria. Maria tells the story this way. She was in the Achrafieh apartment finishing up the cleaning among moving boxes when Michele arrived with a man Maria believes was a policeman in plain clothes. In his presence, Michele asked Maria what had happened to her sailing hat. Maria knew where it had been packed and produced it. Michele then enquired about a box of medicines. Maria said that she had not packed that, but she scouted among some boxes someone else had packed and found it. Then Michele asked about a coat she told Maria she had bought for $7000 which seemed to have gone missing. By now, Maria was very frightened, and began looking frantically for it. She ran toward a closet where she thought the coat might be, and Michele yelled at her not to touch that closet. But Maria had already begun to open the door, and the coat was inside, and she believes that the man saw it before the closet door was slammed shut. The man was sent away.

Then, in the presence of her husband and some Syrian workers who had been involved in the renovations, Michele closed the door of the room and said, according to Maria, “You know that I am a lawyer? I can get you put in jail for the rest of your life.”

Maria says Michele then accused her of the theft of two coats, each worth $7000, and demanded that Maria pay her that sum or go to jail. Maria insisted she was innocent, but the accusation persisted. Maria responded, “You are a lawyer, but you are also a liar.” This enraged Sabah, who told her she had no right to insult “3ayouni.” (term of endearment). Seeing that both husband and wife were determined to destroy her, Maria ran toward that balcony to throw herself from the 4th floor. Her phone was in her hand. The Syrian workers stopped her from jumping and dragged her inside.


At Sabah’s orders the construction workers held Maria down by her hands and feet and forcibly removed her phone to which she was clinging. In the process they damaged her left hand so badly it is still painful six months later. They continued to restrain Maria while Sabah beat her repeatedly, focusing on her head and breasts, and “he squeezed my pussy.” Maria says that when she was released, she threw her arms around Michele’s legs and begged for mercy, all the while protesting her innocence, but to no avail. Uniformed officers were called. They arrested Maria and took her to the jail at the Achrafieh police station.


For the following two weeks Maria was in despair and humiliation. She could not forget the threat of a lifetime in prison, and feared for her children and her sanity. She was not given food in the jail and was not provided with women’s products to protect her clothing during her monthly period. Maria reports that Michele came to the jail the next day and filed a complaint that Maria had taken not one or two, but three coats, each valued at $7000.


Fortunately for Maria, some Lebanese of compassion and integrity took an interest in her plight. They saw her injuries and made sure she had a medical examination. Lawyers were provided who highlighted the injuries and pointed out the ridiculousness of the charges against her. How could Maria give accurate descriptions of several of the Jumblatt properties and know intimate details of her employers’ possessions if she had worked for them only one day, as Michele’s lawyers claimed? How could she steal three jackets when Sabah drove her home from work? Couldn’t a relative of one of Lebanon’s leading families tell the difference between Maria’s second-hand clothes and his wife’s $7000 coats? The police searched Maria’s apartment and found only inexpensive used clothing – not pricey coats or money. The police were convinced that the charges were false and dropped the case.


But because Maria had fled her abusive employers more than thirteen years previous, she was not released. Instead she was sent to the prison in Adlieh used by General Security for undocumented people. Maria alleges that Michele’s lawyers visited the prison and gave officials at the Adlieh prison two envelopes which she believed had money in them. The officials, one with a crucifix-like mark on his head and the other named Kudour, told her she’d be getting no money because the work she had done was a long time ago, and it was only one day. She weeps as she describes them yelling degrading names at her: prostitute, thief, and animal. The Philippine Embassy paid her fine and she was deported from Lebanon on the 16th of February 2020. She says she was not able to retrieve her belongings from her apartment. Maria arrived in the Philippines the next day with nothing. She is living with a relative and cannot find work. She wants to try to work outside her home country again but doesn’t have the money even to renew her passport or apply for a visa.


Maria has leveled a number of other accusations against Sabah and Michele Jumblatt, including corruption and severe abuse of other migrant workers. This Is Lebanon is not able either to confirm or contradict these allegations. Anyone who is able to shed further light on the subject is urged to contact This Is Lebanon.


What have Sabah and Michele to say in response to this damning account of Maria? Nothing, at least not to This Is Lebanon. We have tried to contact them using four different means, and each time This Is Lebanon was blocked without any response. We are eager to hear their side of the story. Until then, we find Maria’s account unusual but credible. The physical evidence confirms Maria’s story of savage beating. Was it coincidence that she was beaten when she asked for payment? Unlikely.

When Lebanese police choose to believe a Filipina worker over a lawyer employed by Lebanon’s second-largest bank and associated with a leading political family, it’s hard not to believe that the charges made by that lawyer were false. Why were they made at all? We find no more credible explanation than that her story of false promises, exploitation and non-payment is true. Because of the injustice inherent in the kafala system, the wealth and influence of the Jumblatts, and Maria’s undocumented status, Maria has no legal recourse to get her money. But what was done to her was morally reprehensible. If Maria’s story is true, they should be held morally responsible by all people of integrity who know them until the Lebanese judicial system starts protecting migrant workers.

Meet The Abusers

There is NOTHING they could do to a domestic worker that would have consequences.

“You know that I am a lawyer? I can get you put in jail for the rest of your life.” - Michelle Jumblatt

Sabah Jumblatt is a Migrant Domestic Worker Slaveholder Abuser and Sexual Assaulter in Lebanons Kafala
Sabah Jumblatt

Enslaves, abuses, sexual assaults. Complete impunity.

Michelle Sabbagha Jumblatt is a Migrant Domestic Worker Slaveholder and Abuser in Lebanon's Kafala
Michelle Sabbagha Jumblatt

A high and mighty lawyer who lords it over the lowly.

IN THE NEWS

AlModon Articles About This Is Lebanon and Kafala

تتوالى فضائح العمالة الأجنبية في لبنان. ضرب هنا، حرمان من الحقوق هناك. انتحار محقق وآخر غير منجز.

TAKE ACTION

We can't do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Abusers

Talk to the Sabah & Michelle and ask them to send Maria Luz her salary.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Sabah & Michelle are brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Maria and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don't miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

 للتعنيف أحياناً تداعيات طويلة الأمد. جاءت ماريا لوز إلى لبنان في أيار 2006 وبدأت العمل كعاملة منزل. كان أول أصحاب عمل لها زوجان لاقت منهما التعنيف الجسدي و العاطفي. وخوفاً من إعادتها إلى بلدها دون أن تكسب شيئاً لإعالة أطفالها الثلاثة في الفلبين، و لم تكن تدري ماذا تفعل، فرّت ماريا من أصحاب عملها بعد بضعة أسابيع وبدأت البحث عن عمل حر. و في أحد الأيام قابلت فلبينية أخرى سألتها إن كانت ترغب في العمل لدى السيد صباح جنبلاط، الذي كان بعدُ رجلاً عازباً. وفقاً لماريا، فإن المرأة الأخرى سترحل لأن صباح تحرش بها جنسياً، حسب قولها، وأنها عازمة على تقديم عذريتها لخطيبها في الفلبين عندما يتزوجان، وليس للسيد جنبلاط. كانت ماريا بحاجة إلى العمل، و اعتقدت أنها بمأمن منه بما أنها لم تكن صغيرة وجميلة كالمرأة التي ستغادر.

عملت ماريا في منزل صباح جنبلاط لمدة ثلاثة أشهر في العقار الذي يملكه في قريطم. و تقول إنها لم تتغذى بشكل جيد هناك، لكن عدا عن ذلك كانت الأمور على ما يرام. في البداية، تم دفع أجرها، ولكن عندما بدأ جنبلاط في تأجيل دفع رواتبها ووجدت عملاً آخر، تركت العمل لديه. تقول ماريا إنها وجدت امرأة فلبينية أخرى تحل محلها، وعندما لم يدفع صباح للفتاة للشابة لمدة شهرين واستقالت، دفعت لها ماريا من مالها الخاص لأنها شعرت بالمسؤولية عن توريطها في هذا الموقف. عملت ماريا بدوام جزئي في وظائف مؤقتة، و كانت تتمتع بأجور عادلة وحتى سخية من قبل أصحاب عملها، وكانت قادرة على توفير المال وإرساله إلى عائلتها.

بعد فترة وجيزة من تركها لشغلها، طلب منها صباح جنبلاط العودة للعمل بدوام جزئي، وتنظيف ممتلكاته أثناء تجديدها. كانت مترددة في القيام بذلك، لكنه عاد فطمأنها بأنه سيدفع لها بسخاء عندما يتم ترتيب مشاكل وضعه المالي. تتغير نبرة ماريا ومفرداتها وهي تقلد الادعاءات والوعود التي تقول أن صباح قدمها لها: "ماذا؟ ألا تعتقدين أنني أستطيع أن أدفع لك؟ كما تعلمين،  أنا ابن عم وليد جنبلاط. لديّ منازل في مار الياس، في جونية - سبعة طوابق، في بعبدات، صيدا، وكما تعلمين، في قريطم. إني بحاجة الآن إلى الاستثمار في أعمال التجديد، ولكن عندما أبيعها سأدفع لك. إذا بقيتِ حتى أنتهي من ترميم العقار وبيعه في الأشرفية، فسوف أدفع لك 25.000 دولار أمريكي لتأخذيها إلى بلدك. هل تعتقدين أن أحداً من عائلة جنبلاط لن يدفع!؟ 

و كالعديد من العاملات المهاجرات، كانت ماريا بحاجة إلى إرسال الأموال إلى وطنها باستمرار لإعالة أطفالها، لكنها كانت تتوق أيضاً إلى مبلغ دفعة واحدة يساعدها على الخروج من الفقر. لقد كانت قادرة على شراء قطعة صغيرة من الأرض، لكن لم يكن لديها المال لتبني فوقها حتى منزل بسيط. رأت ماريا بسذاجةٍ الترتيبَ المقترح حلاً لها. يمكنها العمل في وظائف أخرى وإرسال الأموال إلى وطنها، بينما تعمل بدوام جزئي عند صباح جنبلاط لتجمع مبلغاً سخياً من المال لتأخذه معها إلى بلدها في غضون بضع سنوات وبناء منزل. قبلت العمل، كانت تقوم بالتنظيف أثناء التجديد وبعده، عقاراً تلو الآخر. كان صباح يقلّها من منزلها ويعيدها إليه في كل مرة تعمل فيها لديه. و بما أن ماريا لم يكن وضعها قانونياً في لبنان، لم يُكتب أي اتفاق على الورق.

كان منزل صباح جنبلاط في بعبدات أحد العقارات التي لم تزُرها ماريا. لقد تزوج صباح من ميشيل صبّاغة، عضو نقابة المحامين في بيروت و كانت تعمل في بنك بلوم. حسب قول ماريا، فإن المنزل في بعبدات كان محل إقامتهم المعتاد. تقول ماريا إنها نادراً ما رأت الزوجة.

في أواخر عام 2019، كانت ماريا تنظف عقار الأشرفية حيث شارف على الانتهاء من التجديد. مرّ السيد صباح خلال النهار، وكانت معه عاملة منزل فلبينية من عقاراته في بعبدات وابنه. تحدثت العاملتان المهاجرتان بإيجاز شديد، لكن لفترة كافية لتلاحظ أثناءها ماريا أن العاملة الأخرى كانت نحيلة للغاية، ولتخبر ماريا أنها لم تحصل على راتب. تقول ماريا أن حديثهما انتهى فجأة عندما اكتشف صباح أنهما يتحدثان مع بعضهما البعض، وجاء مسرعاً ليباعد بينهما. وتقول إنه طالب بمعرفة ما إذا كانت ماريا قد أعطت المرأة الأخرى رقم هاتفها وتفقّد هاتفها للتأكد من صحة نفي ماريا. وبدا لها أنه مستاء من حدوث هذا التواصل. لم ترها ماريا مرة أخرى.

لكن الأمر جعل ماريا تفكر. و في السيارة بعد ذلك بأسبوع، تتذكر ماريا أنها سألت صباح عن المرأة. فقال لها أن المرأة قد تم ترحيلها. و عندما سألته عن السبب، أجابها بأن ذلك لا يعنيها وأنه لا يجب أن تسأل. مما زاد من قلق ماريا أكثر.

في السابع أو الثامن من كانون الأول، عندما تم تجديد عقار الأشرفية وبيعه، استجمعت ماريا قواها وطلبت من صباح مبلغ الـ 25 ألف دولار الذي تقول أنه وعدها به. كانت تعمل لديه في أوقات المساء وأحياناً أياماً بكاملها لمدة 13عاماً، والآن حان الوقت العودة إلى الديار ولأطفالها وبناء منزل لهم. فقال لها بأنه يحتاج يومين فقط للحصول على المال و سيدفع لها، مما بعث في داخلها شعوراً بالارتياح.

كان 10 كانون الأول 2019 يوماً مشؤوماً لماريا. تحكي ماريا القصة بهذه الطريقة. كانت في شقة الأشرفية تنهي عملية التنظيف في وسط الصناديق المنقولة عندما وصلت ميشيل مع رجل تعتقد ماريا أنه شرطي في ملابس مدنية. و بحضوره، سألت ميشيل ماريا عمّا حدث لقبعة البحر. عرفت ماريا مكان توضيبها و أحضرتها. ثم استفسرت ميشيل عن علبة أدوية. قالت ماريا إنها لم تحزم ذلك، لكنها كشفت بين بعض الصناديق التي حزمها شخص آخر ووجدتها. ثم سألت ميشيل عن معطف قالت لماريا عنه أنها اشترته بمبلغ 7000 دولار و يبدو أنه مفقود. في هذه الأثناء، كانت ماريا خائفة للغاية، وبدأت تبحث عنه بشكل محموم. هرعت نحو خزانة حيث اعتقدت المعطف أنه قد يكون، وصرخت ميشيل بها كي لا تلمس الخزانة. لكن كانت ماريا قد بدأت بالفعل في فتح الباب، وكان المعطف في الداخل، وتعتقد أن الرجل رآه قبل أن يُصفَع باب الخزانة و يُغلَق بقوة. و تم إبعاد الرجل.

ثم بحضور زوجها وبعض العمال السوريين الذين شاركوا في أعمال التجديد، أغلقت ميشيل باب الغرفة وقالت، على حسب قول ماريا، "هل تعلمين أنني محامية؟ و يمكنني أن أُدخلك السجن لبقية حياتك." و تقول ماريا إن ميشيل اتهمتها بعد ذلك بسرقة معطفين، تبلغ قيمة كل منهما 7000 دولار، وطالبت ماريا إما بدفع هذا المبلغ أو الذهاب إلى السجن. أصرّت ماريا على أنها بريئة، لكن الاتهام استمر. أجابت ماريا: "أنت محامية، لكنك كاذبة أيضاً." و هذا ما أثار غضب صباح، الذي قال لها بأنها لا تملك الحق في إهانة "عيوني". (كلمة تحبُّب). لدى رؤيتها أن الزوج والزوجة عازمان على تدميرها، ركضت ماريا نحو تلك الشرفة لترمي نفسها من الطابق الرابع. كان هاتفها في يدها. منعها العمال السوريون من القفز وسحبوها إلى الداخل. و بناء على أوامر من صباح، ثبّت عمال البناء ماريا بيديها وقدميها و أخذوا هاتفها الذي كانت تتشبث به بالقوة. في أثناء ذلك، آذوا يدها اليسرى بشدة لدرجة أنها لا تزال تؤلمها بعد ستة أشهر. استمروا في تقييد ماريا بينما كان صباح يضربها مراراً مركّزاً على رأسها وثدييها، و "ضغط على منطقتها الحميمة". تقول ماريا إنها عندما أطلق سراحها، ألقت بذراعيها حول ساقي ميشيل متوسلة الرحمة، طوال الوقت تصر على براءتها، ولكن دون جدوى. تم استدعاء ضباط باللباس النظامي. اعتقلوا ماريا وأخذوها إلى السجن في مخفر شرطة الأشرفية.

في الأسبوعين التاليين كانت ماريا في حالة من اليأس والإذلال. لم تستطع نسيان خطر السجن مدى الحياة، وخافت على أطفالها و أن تفقد صوابها.  لم يُقدّم لها الطعام في السجن ولم يتم تزويدها بمنتجات نسائية لحماية ملابسها أثناء دورتها الشهرية. أفادت ماريا أن ميشيل جاءت إلى السجن في اليوم التالي وقدمت شكوى بأن ماريا لم تأخذ واحداً أو اثنين، بل ثلاثة معاطف، قيمة كل منها 7000 دولار.

من حسن حظ ماريا، اهتم بعض اللبنانيين ذوي الشفقة والنزاهة بمحنتها. رأوا إصاباتها وتأكدوا من خضوعها لفحص طبي. تم تأمين محامين سلّطوا الضوء على الإصابات وأشاروا إلى سخافة التّهم الموجهة إليها. كيف يمكن لماريا أن تقدم وصفاً دقيقاً للعديد من عقارات جنبلاط وتعرف التفاصيل الحميمة لممتلكات أصحاب عملها لو كانت قد عملت يوماً واحداً فقط، كما ادعى محامو ميشيل؟ كيف تمكنت من سرقة ثلاثة معاطف عندما كان صباح يوصلها بالسيارة إلى بيتها من العمل؟ ألا يمكن لأحد أقارب إحدى العائلات الرائدة في لبنان أن يميز بين ملابس ماريا المستعملة ومعاطف زوجته التي تبلغ قيمتها 7000 دولار؟ فتشت الشرطة شقة ماريا وعثرت على ملابس مستعملة رخيصة الثمن فقط - وليس معاطف غالية الثمن أو نقوداً. وكانت الشرطة مقتنعة بأن التهم زائفة وأُسقِطت الدعوى.

و لكن لأن ماريا هربت من أصحاب عملها الذين عاملوها بعنف قبل أكثر من ثلاثة عشر عاماً، لم يُطلَق سراحها. وبدلاً من ذلك، أُرسلت إلى سجن العدلية الذي يستخدمه الأمن العام للأشخاص الذين لا يحملون وثائق. حسب قول ماريا فإن محاميي ميشيل زاروا السجن وأعطوا المسؤولين في سجن العدلية ظرفين تعتقد أنه كان فيهما نقود. أخبرها المسؤولون، لأحدهما علامة تشبه الصليب على رأسه والآخر يدعى قدور، أنها لن تحصل على أية نقود لأن العمل الذي قامت به كان منذ وقت طويل، وكان يوماً واحداً فقط. تبكي بينما تصفهم يصرخون بها و ينعتونها بأسماء مهينة: عاهرة، سارقة، وحيوانة. دفعت سفارة الفلبين الغرامة وتم ترحيلها من لبنان في 16 شباط 2020. وتقول أنها لم تتمكن من استعادة أغراضها الخاصة من شقتها. وصلت ماريا إلى الفلبين في اليوم التالي فارغة اليدين. تعيش الآن مع قريبة لها ولا تستطيع العثور على عمل. تريد محاولة العمل خارج بلدها مرة أخرى لكنها لا تملك المال حتى لتجديد جواز سفرها أو التقدم بطلب للحصول على تأشيرة.

قامت ماريا بتوجيه عدد من الاتهامات الأخرى ضد صباح وميشيل جنبلاط، بما في ذلك الفساد و التعنيف الشديد للعمال المهاجرين الآخرين. إن "هذا لبنان" غير قادر على تأكيد أو تكذيب هذه الادعاءات. نرجو من أي شخص قادر على إعطاء المزيد من المعلومات عن الموضوع على الاتصال بجمعية "هذا لبنان".

ماذا كان رد صباح وميشيل على رواية ماريا الدّامغة هذه؟ لا شيء، على الأقل ليس لجمعية "هذا لبنان". لقد حاولنا الاتصال بهم بأربع طرق مختلفة، وفي كل مرة يتم حظر "هذا لبنان"

بدون أي رد. نحن حريصون على سماع جانبهم من القصة. و حتى ذلك الحين، نجد أن وصف ماريا غير مألوف ولكنه يتّسم بالمصداقية. تؤكد الأدلة المادية قصة ماريا للضرب الوحشي. هل كانت صدفة أنها تعرضت للضرب عندما طلبت أن يدفعوا لها؟ على الأرجح لا. عندما تختار الشرطة اللبنانية تصديق عاملة فلبينية على محامية تعمل في ثاني أكبر مصرف في لبنان ومرتبط بعائلة سياسية بارزة، من الصعب عدم تصديق أن الاتهامات التي وجهتها هذه المحامية كاذبة. لماذا وُجِّهت هذه الاتهامات أصلاً؟ لم نجد تفسيراً أكثر مصداقية من أن قصتها عن الوعود الكاذبة والاستغلال وعدم دفع مستحقاتها صحيحة. بسبب الظلم المتأصل في نظام الكفالة، وثروة ونفوذ عائلة جنبلاط، و وضع ماريا بدون وثائق، ليس لدى ماريا ملاذ قانوني للحصول على أموالها. ولكن ما حدث لها كان مستهجناً أخلاقياً. إذا كانت قصة ماريا صحيحة، فيجب أن يتحملوا المسؤولية الأخلاقية من قبل جميع الأشخاص ذوي النزاهة الذين يعرفونهم إلى أن يبدأ النظام القضائي اللبناني في حماية العاملات المهاجرات.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.