Sheikh Haydar Hantouch Jawad Enslaves Melody Regalado

Sheik Haydar Hantouch Jawad, a Lebanese American, abused his domestic worker and owes her $23,000 in unpaid salary. She escaped from his house Oct, 19, 2019.

Melody Regalado

Unpaid Over $23,000 for 6 Years of Work

THE VIDEO

Hear Melody Regalado after her escape from the terror fo the household of Sheikh Haydar Hantouch Jawad.

THE STORY

Melody Ola Regalado, Filipino, arrived in Lebanon 10 February, 2013 to work for Haydar Hantouch Jawad. She escaped from his house on 19 October, 2019. He lives in Haret Hreik, an area in Beirut’s southern suburbs. Every year since her arrival, Melody sent home two or three payments of between $250 and $350. That means that every year she sent back just $500 - $800. She is unsure of exactly how much was sent. She said, “If i ask my salary mr told me they will keep for me”. Melody escaped with $2,200 in cash.

Her family alleges that she is currently owed approximately $23,000. This has been calculated based on a salary of around $300 per month, though this should be higher for someone who has been in continuous service for so long.

She was allowed two-three brief phone calls per year. Each call was a maximum of 10 minutes with a madam standing beside her. She had no phone and up until 2019 was locked in the house, only allowed out to the supermarket once a week under the supervision of a family member. She had contemplated escaping earlier during 2019 but had been too scared. On the day she ran she said, “my madam send me in supermarket to buy something in the house. Thats why i think this is the time that i run away”. Melody had no contact with the outside world and no idea when she ran away on Saturday 19 October that she was running straight into a revolution. She tried to get to the embassy but couldn’t make it through the road-blocks. Fortunately, she found a Filipino who gave her refuge till she made it to the embassy on Tuesday 22nd.

Melody was kept undocumented. Her passport was confiscated by Jawad and it expired in 2016. It is unknown when her residency permit and work permit were last done. If there were a system whereby the Ministry of Labour followed up on unrenewed work permits for people still inside the country, Melody’s suffering would not have gone on so long.

Jawad hit Melody but there was no sexual abuse.

Melody says, “im always afraid especially from mr bcos he is the one slap me.”

Who is Haydar Hantouch Jawad? He’s a Lebanese-American citizen, born in 1970, and registered to a Dearborn, Michigan address. Dearborn has a significant Lebanese community. His address in Lebanon is Haret Hreik, Daqqash St, Facing Al Hara School, Al Salam building, 6th floor. He lives there with his two wives, Zeinab and Fatima (one has a bedroom and the other sleeps on a sofa in the salon), his two sons and his mother. Melody said, “sometimes there is fighting and the two wives not talking”. Melody slept on the balcony.


His ex-wife Zeinab El-Moussa, a Lebanese citizen, pursued and won a civil case against him in the US courts, in which she was awarded $4,900 which Jawad had allegedly stolen from her. The pleadings that El-Moussa filed in the civil lawsuit indicate that Jawad induced her to marry him by promising to sponsor her for US citizenship and to provide a home for her.


According to information we have been given, Jawad was formerly a judge on the High Shia Council (the supreme body of the Shias in Lebanon) but was removed.


He purports to be a religious man: he co-founded an Islamic Cultural Centre in 2003. The centre aims to foster cooperation and encourage dialogue among all Lebanese citizens of different sects. It also works to help the needy: orphans, widows, and the poor, without exception or discrimination among them.


Why was she not sending her salary home regularly? Why wasn’t she allowed regular contact with her family? When will Jawad pay Melody her $23,000+ overdue salary? Despite his supposed good deeds elsewhere, it seems Jawad forgot that charity begins at home.


Postscript: Melody was repatriated by the Philippines embassy on 17 February, 2020. She is still deeply traumatized by her 7 years of slavery in Lebanon. Her sister wrote on 12 March, “Melody is still afraid.”

Meet The Abuser

Sheikh Haydar Hantouch Jawad: another abuser with impunity.

“Melody is still afraid.” - Sister

Sheikh Haydar Hantouch Jawad - شيخ حيدر جواد

A cruel and abusive man. His name was one of three recommended names to take the position of a

أمين الفتوى الجعفري, after the death of the secretary in 2017 according to a report at janoubia.com.

TAKE ACTION

We can't do this alone. We need your help! Join us in this fight.

Contact the Abusers

Talk to the Hayder and ask him to pay Melody for the time she was working and tortured.

Share the Story

Tell others about this. Join us in the fight to ensure that Hayder is brought to justice.

Join Our Work

We need your help to continue our efforts in fighting for Melody and others like her.

Get the Updates

Get the updates straight into your inbox so you don't miss any part of the story.

COMMENTS

القصة

وصلت ميلودي أولا ريجالادو، و هي فلبينية، إلى لبنان في 10 فبراير 2013 للعمل لدى حيدر حنتوش جواد. هربت من منزله في 19 أكتوبر 2019. وهو يعيش في حارة حريك، وهي منطقة في ضواحي بيروت الجنوبية. كل عام منذ وصولها، أرسلت ميلودي إلى المنزل دفعتين أو ثلاث دفعات تتراوح بين 250 دولار و 350 دولار. هذا يعني أنها كانت ترسل كل عام 500 دولار - 800 دولار فقط. إنها غير متأكدة بالضبط من المبلغ الذي تم إرساله. قالت: "إذا طلبت راتبي، أخبرني السيد بأنهم سيحتفظون لي به". هربت ميلودي و بحوزتها 2200 دولار نقداً.

تدعي عائلتها أنها قيمة مستحقاتها حالياً تبلغ حوالي 23000 دولار. تم حساب ذلك بناءً على راتب يبلغ حوالي 300 دولار شهرياً ، على الرغم من أنه يجب أن يكون أعلى لشخص عمل في الخدمة لفترة طويلة.

سمح لها ب 2-3 مكالمات هاتفية قصيرة في السنة. كانت مدة كل مكالمة 10 دقائق كحد أقصى بحضور سيدة تقف بجانبها. لم يكن لديها هاتف، وحتى عام 2019 كانت محبوسة في المنزل، ولم يسمح لها بالخروج إلى السوبر ماركت إلا مرة واحدة في الأسبوع تحت إشراف أحد أفراد الأسرة. كانت تفكر في الفرار في وقت مبكر خلال عام 2019 لكنها كانت خائفة للغاية. قالت في اليوم الذي هربت فيه: " أرسلتني سيدتي إلى السوبر ماركت لشراء شيء ما للمنزل. ولهذا السبب فكرت أنه هذا هو الوقت لأهرب فيه ". لم تكن ميلودي على اتصال بالعالم الخارجي ولم تكن لديها أي فكرة عندما هربت يوم السبت 19 أكتوبر من أنها كانت تركض مباشرة نحو ثورة. حاولت الوصول إلى السفارة لكنها لم تستطع اجتياز حواجز الطرق. لحسن الحظ وجدت فلبينية قدمت ملاذاً لها حتى وصلت إلى السفارة يوم الاثنين الحادي والعشرين.

ليس ل ميلودي وثائق. صادر جواد جواز سفرها وتنتهي صلاحيته في عام 2016. ومن غير المعروف متى تم إصدار تصريح الإقامة وتصريح العمل لها آخر مرة. لو كان هناك نظام تابعت بموجبه وزارة العمل تصاريح العمل التي لم يتم تجديدها للأشخاص الذين ما زالوا داخل البلاد، لما كانت معاناة ميلودي قد استمرت لفترة طويلة.

ضرب جواد ميلودي لكن لم يكن هناك أي اعتداء جنسي. وتقول: " كنت خائفة دائماً خصوصاً من السيد لإنه كان الشخص الذي يصفعني".

من هو حيدر حنتوش جواد؟ إنه مواطن لبناني أمريكي، من مواليد 1970، وعنوانه مسجل في ديربورن، ميشيغان. توجد جالية لبنانية كبيرة في ديربورن. عنوانه في لبنان هو حارة حريك، شارع دقاش، مقابل مدرسة الحارة، مبنى السلام، الطابق السادس. يعيش هنا مع زوجتيه، زينب وفاطمة (أحدهما لديه غرفة نوم والآخر ينام على أريكة في الصالون)، وابنيه ووالدته. قال ميلودي: "في بعض الأحيان هناك شجار ولا تتحدث الزوجتان". تنام ميلودي في الشرفة.

رفعت زوجته السابقة زينب الموسى، وهي مواطنة لبنانية ، دعوى قضائية ضده وفازت بها في المحاكم الأمريكية، والتي منحتها 4900 دولار و هو المبلغ الذي زعمت أن جواد سرقه منها. تشير المرافعات التي رفعتها الموسى في الدعوى المدنية إلى أن جواد حثها على الزواج منه من خلال وعده بأن يكفلها للحصول على الجنسية الأمريكية وبأن يؤمّن منزل لها.

وفقًا للمعلومات التي تلقيناها ، كان جواد في السابق قاضياً في المجلس الشيعي الأعلى (الهيئة العليا للشيعة في لبنان) ولكن تمت إقالته.

يزعم أنه رجل دين: شارك في تأسيس مركز ثقافي إسلامي في عام 2003. ويهدف المركز إلى تعزيز التعاون وتشجيع الحوار بين جميع المواطنين اللبنانيين من مختلف الطوائف. كما أنه يعمل على مساعدة المحتاجين: الأيتام والأرامل والفقراء، دون استثناء أو تمييز بينهم.

لماذا لم تكن ترسل راتبها إلى البيت بانتظام؟ لماذا لم يسمح لها بالاتصال المنتظم مع أسرتها؟ متى سيدفع جواد ل ميلودي رواتبها المتأخرة + 23000 دولار؟ على الرغم من أفعاله الصالحة في أماكن أخرى، يبدو أن جواد قد نسي أن الصدقة تبدأ في المنزل.

أعادت سفارة الفلبين ميلودي إلى وطنها في 17 فبراير 2020. ولا تزال تعاني من صدمة شديدة بسبب سبع سنوات من العبودية في لبنان. كتبت أختها في 12 مارس ، " لا تزال ميلودي خائفة".

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.