The Mezher Family and Afif Boutari Steal Winnifred’s Salary

Winnifred cared for Nabil and Hanan Mezher's severely disabled daughter. In appreciation they accused her of stealing and refused to pay her 5 months' salary.

Winnifred Cobblah

Another Ghanian Victim in Lebanon

Afif Boutari

Recruiting Agent AKA Slavetrader

THE VIDEO

Here the Mezher's family "defense" and the testimony of Winnifred.

THE STORY

Winnifred Cobblah arrived in Lebanon from Ghana on 25 March, 2019. Her story illustrates the miserable experience that many domestic workers in Lebanon go through, and the difficulty they have in accessing justice when they run into problems.


Winnifred worked for her first employer for a mere three days. The employer claimed she didn’t work hard enough, and returned her to the Lebanese employment agency without pay.


The agent was a man named Afif Boutari. He runs a recruitment agency called Lebanese for Services and General Trade, located in Aicha Bakkar Street, Beirut. Boutari allegedly has two wives, one Lebanese and one Syrian. This is an important detail, because when domestic workers are returned by their employers to his agency, he sometimes sends them to his three-storey house in the mountains where his second wife resides.


Winnifred was relegated to the house in the mountains, where she stayed for almost a month. One room is set aside for returned domestic workers, who spend their days cleaning the house, without any pay in return. This room has one bed, shared by up to seven workers. Winnifred described it as a “hell house” for a number of reasons. The workers aren’t given adequate food, with meals consisting of a cup of tea and half a piece of bread in the morning, and plain rice or pasta later.


Winnifred says that a fellow domestic worker was forced to have an abortion there. The woman in question didn’t know she was pregnant when she arrived from Ghana to work in Lebanon. She was returned to Boutari’s agency after a month. The worker was initially presented with two choices: pay the agency $3,000 to return home, or agree to an abortion. Boutari’s first wife gave the worker the pills to induce the abortion.


On 13 April 2019, Winnifred was assigned to a new employer - Nabil and Hannan Mezher in Qib Elias, in Zahle, eastern Lebanon. The Mezhers have a disabled daughter who is in her early twenties but has the intellectual capacity of a one year old. She requires constant attention, including heavy lifting and diaper changes. It was at the end of her fifth month in the house that Winnifred contacted This Is Lebanon.


In 2005, she had her appendix removed and found the heavy lifting of the Mezhers’ daughter was affecting her shoulders and stomach. The lifting was causing severe pain but she was not allowed to complain. Furthermore, her employers hadn’t paid her for five months and were denying her contact with her family.


Winnifred wrote: “Please I need a help center to report this issue.” If only such a place existed. She asked if she could terminate the contract, and we advised her that since her employers had finalised her contract, she would have to work for the two years stipulated. We could, however, write to them about the non-payment of salary. Before we had a chance to do that, Winnifred was once again returned to Boutari’s agency. When she had asked her employers for her five months’ unpaid salary, they told her she would get it from the agent, Boutari.


On 4 October, Winnifred returned to the hell house. She alleges Boutari hit her, and that she witnessed him physically abusing another Ghanaian girl. She begged him to stop, but to no avail.


On Winnifred’s behalf, we contacted Boutari. He replied on 8 October: “About her salary, the employer said for me that she has salary with him, I think for 5 months, and he is ready to pay her. No problem.”


On the 12, 14, and 15 October we followed up with Boutari trying to find out when Winifred would be paid. On 15 October, he wrote that “the girl [Winnifred] decided to change employers and we will help her.” On 2 November, Winnifred went to work for her third employer.


On 7 November, Boutari wrote again in response to our messages: “Winnifred changed the employer and we are waiting for her to try for 15 days. After that we will do everything for the papers for immigration. About the money, we are waiting for the old employer to send me the money to give her soon but now he told me cannot to send because there is some problem in the bank. He is waiting to solve the problem and he will get the money and he will give me. After that, I will give it to Winnifred.”


On 11 November, Winnifred’s third employer returned her to the agency after paying her $60 for the nine days’ work.


A week later, on 18 November, Winnifred went to work for her fourth employer, an old woman also in Qib Elias. Her employer didn’t want her to have more than two meals a day, so Winnifred would eat at midday and be given only fruit in the evening. Famed Lebanese hospitality did not apply to her. There were four empty beds in the house, but Winnifred was made to sleep on an old mattress on the floor. The mattress was from the deceased husband’s bed. The employer constantly looked over Winnifred’s shoulder, complaining about her work and insulting her.


On 1 January, 2020, Winnifred ran away from her employer’s house. Unwilling to return to her abusive agent, she took a taxi to General Security who directed her to the police. At the police station she was told the employer’s son had already filed a complaint against her for running away. They told her to return to the employer’s house but she refused. Winnifred says that they then told her: “Go where you want.”


We contacted the agent Boutari on 8 January: “Rami Mezher said they paid you Winnifred’s $1000 salary. Please confirm.” He replied: “Not yet, but I need from the girl $3150. She should send it to me.” In response to our question about how she was supposed to pay when she had been working for 10 months for almost no salary, he replied:

“Let her pay me all my money before I make police report. I need my money from her. I ask Mr. Nabil (Mezher) to give me her money but he said now he doesn’t have. Let her pay me my money or I will make big problem with her in the police station. I treat her very good in my house. She stole my money and run away. If she doesn't pay me my money I will make police report. She stole $3150 from my house. Ask her where my money is. She should pay me now.”

When we asked him where the money was taken from, he never replied. False accusations of theft are very common against domestic workers; we have seen them countless times.


Since 1 January, Winnifred has been living in Beirut assisted by strangers from an African church who have provided her with a place to stay and food to eat. She has been subsisting on some part-time work. She has applied to a human rights’ organisation for assistance with repatriation. She regrets going to Lebanon.

Meet The Abusers

Agencies are at the heart of slavery and abuse in Lebanon.

Afif Muhammad Munir Butari Slavetrader and Abusive Man in Kafala's Lebanon
Afif Muhammad Munir Butari

In any scene of legitimate justice, how many years would he be imprisoned?

Afif Muhammad Munir Butari Abusive Slavetrader in Kafala's Lebanon
Lebanese For Services and General Trade/Butari Public Services Office

Takes the shape of a typical Lebanese agency - abusive slaveholders who act with impunity with the backing of the Ministry of Labour.

Nabil Mezher Makes His African Slave to Slave Labour for Slave Wages in Kafala's Lebanon
Nabil Mezher

Nothing says love like enslaving an African women to ensure the family is all taken care of.

Abusive Slaveholder, Hanan Mezher, in Kafala's Lebanon
Hanan Mezher

Ensures that Winnifred does heavy slave labour for slave wages.

Rami Mezher Makes His African Slave to Slave Labour for Slave Wages in Kafala's Lebanon
Rami Mezher

After months of slave labour, Rami thinks it is equitable for him to give Winnifred's agent $1000.

COMMENTS

القصة

وصلت وينيفريد كوبلا إلى لبنان من غانا في 25 مارس 2019. توضح قصتها التجربة البائسة التي تخوضها العديد من عاملات المنازل في لبنان، والصعوبة التي يواجهنها في الوصول إلى العدالة عندما يواجهون مشاكل.

عملت وينيفريد لدى صاحبة عملها الأولى لمدة ثلاثة أيام فقط. زعمت صاحبة العمل أنها لم تعمل بجدٍ كافٍ وأعادتها إلى وكالة التوظيف اللبنانية بدون أجر.

كان الوكيل رجلاً يدعى عفيف بوتاري يدير وكالة توظيف تسمى اللبنانية للخدمات والتجارة العامة، وتقع في شارع عائشة بكار، بيروت. يُزعم أن بوتاري لديه زوجتان، لبنانية وسورية. هذه تفاصيل مهمة، لأنه عندما يعيد أصحاب العمل عاملات المنازل إلى وكالته، يرسلهم أحياناً إلى منزله المكون من ثلاثة طوابق في الجبال حيث تقيم زوجته الثانية.

تم إرسال وينيفريد إلى المنزل في الجبال، حيث مكثت لمدة شهر تقريباً. تم تخصيص غرفة واحدة للعاملات المنزليات العائدات، اللواتي يقضين أيامهن في تنظيف المنزل، بدون أجر مقابل ذلك. تحتوي هذه الغرفة على سرير واحد تتقاسمه ما قد يصل إلى سبعة عاملات. وصفته وينيفريد بأنه "منزل الجحيم" لعدة أسباب. لا تحصل العاملات على الطعام الكافي، تتألف الوجبات من كوب من الشاي ونصف قطعة من الخبز في الصباح، وأرز عادي أو معكرونة في وقت لاحق.

تقول وينيفريد إن عاملة منزل أُجبِرَتْ على الإجهاض هناك. لم تعرف المرأة المعنية أنها حامل عندما وصلت من غانا للعمل في لبنان. أعيدت إلى وكالة بوتاري بعد شهر. عُرض على العاملة في البداية خياران: دفع مبلغ 3000 دولار للوكالة للعودة إلى الوطن، أو الموافقة على الإجهاض. أعطت زوجة بوتاري الأولى للعاملة حبوباً لتحفيز الإجهاض.

في 13 أبريل 2019، تم إرسال وينيفريد إلى صاحب عمل جديد - نبيل وحنان مزهر في قب الياس، في زحلة، شرق لبنان. لدى عائلة مزهر ابنة معاقة في أوائل العشرينات من عمرها ولكن لديها القدرات العقلية لطفل عمره عام واحد. إنها تتطلب رعاية متواصلة، بما في ذلك حمل الوزن الثقيل وتغييرات الحفاضات. في نهاية شهرها الخامس في المنزل اتصلت وينيفريد ب "هذا لبنان".

في عام 2005، تم استئصال الزائدة الدودية لها، و لاحظت أن الحمل الثقيل لابنة مزهر كان يؤثر على كتفيها ومعدتها. كان الرفع يتسبب في ألم شديد ولكن لم يُسمح لها بال شكوى. علاوة على ذلك، لم يدفع لها أصحاب عملها لمدة خمسة أشهر وكانوا يحرمونها من الاتصال بأسرتها.

كتبت وينيفريد: "من فضلكم أحتاج إلى مركز مساعدة للإبلاغ عن هذه المشكلة". يا ليت المركز موجود. سألت إذا كان بإمكانها إنهاء العقد، وقد نصحناها بما أن أصحاب العمل قد أنهوا عقدها، فسيتعين عليها العمل للسنتين المنصوص عليهما. ومع ذلك، يمكننا سؤالهم عن عدم دفع الراتب. قبل أن تتاح لنا الفرصة للقيام بذلك، تمت إعادة وينيفريد مرة أخرى إلى وكالة بوتاري. عندما طلبت من أصحاب عملها رواتبها غير المدفوعة لمدة خمسة أشهر، قالوا لها إنها ستحصل عليهم من الوكيل بوتاري.

في 4 أكتوبر، عادت وينيفريد إلى منزل الجحيم. وتزعم أن بوتاري ضربها وأنها شاهدته يضرب فتاة غانية أخرى. توسلت إليه أن يتوقف، ولكن دون جدوى.

نيابة عن وينيفريد، اتصلنا ب بوتاري. رد في 8 أكتوبر: "بخصوص رواتبها ، قال لي صاحب العمل إن رواتبها معه، أعتقد أنه أجر 5 أشهر، وأنه مستعد لدفعها. ليس هناك أية مشكلة."

في 12 و 14 و 15 أكتوبر، تابعنا بوتاري محاولين معرفة متى سيتم الدفع ل وينيفريد. في 15 أكتوبر، كتب أن "الفتاة [وينيفريد] قررت تغيير أصحاب العمل وسنساعدها". في 2 نوفمبر، ذهبت وينيفريد للعمل لدى صاحب عملها الثالث.

في 7 نوفمبر، كتب بوتاري مرة أخرى رداً على رسائلنا: "لقد غيرت وينيفريد صاحب العمل ونحن في انتظارها لتجرّب 15 يوماً. بعد ذلك سنعمل كل شيء من أجل الأوراق للهجرة. فيما يتعلق بالمال، نحن ننتظر من صاحب العمل القديم أن يرسل لي المال لأعطيها قريباً، لكنه أخبرني الآن أنه لا يستطيع الإرسال لأن هناك مشكلة في البنك. إنه ينتظر حل المشكلة ليحصل على المال وسيعطيني. بعد ذلك، سأعطيه لـ وينيفريد ".

في 11 نوفمبر، أعاد صاحب العمل الثالث وينيفريد إلى الوكالة بعد دفع 60 دولاراً لها مقابل تسعة أيام من العمل.

بعد أسبوع، في 18 نوفمبر، ذهبت وينيفريد إلى العمل لدى رب عملها الرابع، وهي امرأة عجوز أيضاً في قب الياس. لم تكن صاحبة عملها تريدها أن تتناول أكثر من وجبتين في اليوم، لذا كانت وينيفريد تأكل في منتصف النهار وتتناول الفاكهة فقط في المساء. الضيافة اللبنانية الشهيرة لم تنطبق عليها. كان هناك أربعة أسرّة فارغة في المنزل، لكن وينيفريد أُجبرت على النوم على مرتبة قديمة على الأرض. كانت المرتبة من سرير الزوج المتوفى. راقبت صاحبة العمل وينيفريد باستمرار، واشتكت من عملها وأهانتها.

في 1 يناير 2020، هربت وينيفريد من منزل صاحبة عملها. غير راغبة في العودة إلى وكيلها المسيء، استقلت سيارة أجرة إلى الأمن العام الذي وجهها إلى الشرطة. في مركز الشرطة قيل لها إن ابن صاحبة العمل قدم شكوى ضدها بسبب هروبها. قالوا لها أن تعود إلى منزل صاحبة العمل لكنها رفضت. تقول وينيفريد أنهم أخبروها بعد ذلك: "اذهبي إلى حيث تريدين".

اتصلنا بالوكيل بوتاري في 8 يناير: "قال رامي مزهر أنه دفع لك راتب وينيفريد البالغ 1000 دولار. يرجى التأكيد." فأجاب: "ليس بعد ، لكن يجب أن تدفع الفتاة لي 3150 دولاراً. يجب أن ترسلها لي ". ورداً على سؤالنا حول سبب طلبه دفع النقود له و هي كانت تعمل لمدة 10 أشهر بدون راتب تقريباً، أجاب: "اجعلوها تدفع لي كل أموالي قبل أن أبلغ الشرطة. أريد أموالي منها. طلبت من السيد نبيل (مزهر) أن يعطيني مالها لكنه قال إنه ليس لديه الآن. دعوها تدفع لي أموالي وإلا سأعمل مشكلة كبيرة في مركز الشرطة. لقد تعاملت معها بشكل جيد للغاية في بيتي. سرقت أموالي وهربت. إذا لم تدفع لي نقودي فسأبلغ الشرطة. سرقت 3150 $ من منزلي. اسألوها أين أموالي. يجب أن تدفع لي الآن ". عندما سألناه من أين أخذت المال، لم يرد قط. الاتهامات الكاذبة بالسرقة شائعة جداً ضد عاملات المنازل؛ لقد رأيناهم مرات لا تحصى.

منذ 1 يناير، تعيش وينيفريد في بيروت بمساعدة غرباء من كنيسة أفريقية قدموا لها مكاناً للإقامة وطعاماً لتأكله. كانت تكسب رزقها من العمل بدوام جزئي. تقدمت بطلب إلى منظمة لحقوق الإنسان للمساعدة في الإعادة إلى الوطن، و تندم على ذهابها إلى لبنان.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.