Vida, Locked Away for a Week, Goes Home With 6 Months Salary

Vida’s employer started the conversation by saying, “F&#@ you!” They ended it by paying her full salary.

VICTIM

Vida Akosua Tobias

Hard Working Ghanaian Worker

THE VIDEO

Watch Vida's excitement for getting six months of her life back.

THE STORY

Vida Akosua Tobias, a 30 year old Ghanaian, contacted This Is Lebanon’s Facebook page on 30 January, 2020. The mother of two had arrived in Lebanon on 28 January, 2019 to work as a housemaid. Her monthly salary was $200. When she contacted us, she had not been paid for six months.

Before going to Lebanon, Vida says she had no idea what the working conditions there could be like:

Vida said "I was unaware that the employers had the right to do anything they wanted. Employers could just refuse to pay you and there was nothing you could do. The [employment] agent in Ghana never told me this."

Her agent promised her that if she worked hard, she would be paid monthly and would have no problems. “I wasn’t told that I couldn’t travel to Lebanon for work,” she explains. Ghana has placed a deployment ban on women going to work as domestic workers in Lebanon. She said many other women in Ghana were also headed to Lebanon. 

She paid the agent to complete her travel and visa expenses, but her first attempt to go to Lebanon, through Togo, was unsuccessful; she was caught and sent back to Ghana. “I told the Ghanaian agent that I had spent a lot of money just trying to go and that I wouldn’t be trying anymore,” she says. But later a Lebanese agent came to Ghana and met with Vida. “He told me that Lebanon was a good country and that I wouldn’t have any problems. He told me that I could pay him once I reached Lebanon. He finished the visa process and bought me the air ticket,” she explains.

According to the Ministry of Labour, there were 12,223 Ghanaian women holding new or renewed work permits in 2019. 

When Vida asked her employer for her unpaid salary, she was told there were no dollars. When Vida’s father contacted the employers to ask about the salary, they blocked him. What conditions did Vida work in? She alleges that she wasn’t given sufficient food.

Vida said "Na*** (name redacted) only gave her tea to drink in the morning, and two eggs and half a piece of bread in the evening. She allegedly told Vida: “If you drink more than one glass of water you will be in trouble"

Vida said she was unable to escape because there were cameras all over the house. 


On 1 February, we texted Na*** on WhatsApp saying, “We would like to know why you haven't paid Vida for 5.5 months.You have now broken the contract and must pay her and send her home. Please send us a pic of her OMT receipt and air ticket.

"Na*** replied with just two words, “f**k you."

After we contacted Na***, her husband told Vida he would send four months’ salary but added, “If This Is Lebanon sends another message to my wife, I have people in Ghana who will go and kill your father.” They asked her to record a video saying she had received her salary in full, but she refused. 


They did pay Vida four months’ salary and sent her back to the agent who locked Vida in a room for a week and confiscated her phone. She was only allowed to travel once her family bought her ticket. She was sent home with two months’ salary unpaid. 


Initially, we posted a video on YouTube with full details of Vida’s employers. However, after it had only been viewed 121 times, the employers’ son contacted This Is Lebanon and offered to pay her salary if the video was removed. Vida has now been paid in full. Hence, the redaction of their names.

COMMENTS

القصة

اتصلت فيدا أكوسوا توبياس، من غانا، و تبلغ من العمر 30 عاماً، بصفحة "هذا لبنان" على الفيسبوك في 30 كانون الثاني 2020. كانت قد وصلت والدة الطفلين إلى لبنان في 28 كانون الثاني 2019 للعمل كعاملة منزل. كان راتبها الشهري 200 دولار. عندما اتصلت بنا، لم تكن قد قبضت راتبها لمدة ستة أشهر.


 تقول فيدا بأنه قبل سفرها إلى لبنان، لم تكن تعرف كيف يمكن أن تكون ظروف العمل هناك:

"لم أكن أعلم أن أصحاب العمل لديهم الحق في القيام بأي شيء يريدونه. كان لأصحاب العمل ببساطة أن يرفضوا إعطاءك أجرك و ليس هناك ما يمكنك فعله. لم يخبرني وكيل (التوظيف) في غانا بذلك أبداً."

و وعدها وكيلها بأنها إن كانت مجتهدة في العمل، فستتقاضى راتبها شهرياً و لن تواجه أية مشاكل. تشرح قائلة: "لم يخبرني أحد أنني لا أستطيع السفر إلى لبنان للعمل." لقد فرضت غانا حظراً على إرسال النساء كعاملات منازل إلى لبنان. و قالت أن العديد من النساء الأخريات في غانا توجّهن أيضاً إلى لبنان.


 دفعَتِ المال للوكيل ليستكمل نفقات السفر و تأشيرة الخروج، لكن محاولتها الأولى للذهاب إلى لبنان، عبر توغو، باءت بالفشل؛ لقد تم القبض عليها و إعادتها إلى غانا. و تقول: "أخبرتُ الوكيل الذي من غانا أنني قد أنفقت الكثير من المال لمجرد محاولتي السفر فقط، و لن أحاول بعد الآن". و لكن في وقت لاحق جاء عميل لبناني إلى غانا و التقى مع فيدا. توضح لنا: "أخبرني أن لبنان بلد جميل و لن أواجه أية مشاكل. قال لي أنه يمكنني أن أدفع له بمجرد وصولي إلى لبنان. و تتابع قائلة: "لقد أنهى إجراءات التأشيرة و اشترى لي تذكرة السفر".


 وفقاً لوزارة العمل، كان هناك 12.223 امرأة من غانا يحملن تصاريح عمل جديدة أو مجدَّدة في عام 2019.


 عندما طلبت فيدا من أصحاب العمل رواتبها التي لم تقبضها، قيل لها أنه ليس هناك دولارات. و لما اتصل والد فيدا بهم ليسأل عن الراتب، حظروه. ما هي الظروف التي كانت تعمل فيها فيدا؟ لم تكن تحصل على ما يكفي من الطعام على حد قولها

"ن*** (تم حجب الاسم) كانت تعطيها الشاي فقط لتشربها في الصباح، وبيضتين مع نصف قطعة من الخبز في المساء. و كانت تقول لها: "إذا شربتِ أكثر من كوب واحد من الماء، سوف تقعين في مأزق"

قالت فيدا أنها لم تستطع الفرار بسبب وجود كاميرات في جميع أنحاء المنزل.

 في 1 شباط، أرسلنا رسالة نصية إلى ن*** على الواتسآب  نقول فيها: "نود أن نعرف لماذا لم تدفعي لفيدا مدة 5 أشهر و نصف الشهر، لقد خرقتي الآن شروط العقد و عليك أن تدفعي لها و ترسليها إلى بلدها. أرسلي لنا صورة عن إيصال تحويل المال لها و تذكرة الطائرة من فضلك. و شكراً.

و جاء الرد من ن*** بكلمتين فقط: "تبّاً لك***."

 بعد أن اتصلنا بـ ن***، أخبر زوجها فيدا أنه سيرسل راتب أربعة أشهر لكنه أضاف: "إذا أرسل "هذا لبنان" رسالة أخرى إلى زوجتي، فلدي أناس في غانا سيذهبون و يقتلون والدك."   و طلبوا منها تسجيل مقطع فيديو تقول فيه أنها حصلت على راتبها بالكامل، لكنها رفضت.

 لقد دفعوا لفيدا راتب أربعة أشهر وأعادوها إلى الوكيل الذي حبس فيدا في غرفة لمدة أسبوع وصادر هاتفها. لم يُسمح لها بالسفر إلا بعد أن اشترت عائلتها التذكرة لها. تمت إعادتها إلى وطنها دون راتب شهرين.

 في البداية، كنا قد نشرنا مقطع فيديو على اليوتيوب بالتفاصيل الكاملة لأصحاب عمل فيدا و مع ذلك، بعد أن حصل على 121 مشاهدة فقط، اتصل ابن صاحب العمل بجمعية "هذا لبنان"

و عرض دفع راتبها إذا تمت إزالة الفيديو. و قد تم دفع رواتب فيدا بالكامل الآن، و بالتالي حجب أسمائهم.

SUPPORT OUR WORK

We depend on your donation to fight for domestic workers in Lebanon.